منتـــدى السلفيــــوم
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة منتدي السلفيوم
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي



 
الرئيسيةالصفحه الرئيسيهالتسجيلدخول
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
الورفلي
 
أم محمد
 
المخضرم
 
غسق
 
الملاك البريء
 
لميس
 
زهرة القلوب
 
الشمعه
 
ماميلا
 
مرح
 
المواضيع الأكثر نشاطاً
سجل الحضـــــور
معا ...لختم القرأن.....
سجل حضورك بالصلاه على النبى
المليون رد
مربوعة المنتدى
سجل حضور بالأستغفار.....
الاعضاء الغائبون ...
دار مقعد ... فى المنتدى !!!!
سجل حضورك بكلمة شكرا لوطنك
أكتب كلمه بدون نقاط!!!
المواضيع الأخيرة
» إختتام أول دورات المدرب / جمعة محمد سلامة التعاقدية مع مركز تدريب علم بلا حدود
السبت 15 أكتوبر 2016, 3:42 am من طرف م / جمعة محمد سلامة

» إختتام الدورة التخصصية خطة الطوارئ والإخلاء في المستشفيات والمراكز الصحية للمدرب / جمعة محمد سلامة
السبت 10 سبتمبر 2016, 2:41 pm من طرف م / جمعة محمد سلامة

» المدرب / جمعة محمد سلامة ينفذ دورة الإسعافات الأولية لموظفي شركة ليبيانا للهاتف المحمول
الإثنين 08 أغسطس 2016, 7:11 pm من طرف م / جمعة محمد سلامة

» ~ ஜ ܔ إعٌتٌرٍآٍفًآتٌ لٌيًلٌيُةَ ܔ ஐ ~
الأربعاء 20 يوليو 2016, 11:07 am من طرف أنــاي .. !!

»  إختتام الدورة التخصصية ( الأمن الصناعي ورجال الإستقبال ) للمدرب / جمعة محمد سلامة
الأحد 19 يونيو 2016, 1:30 am من طرف م / جمعة محمد سلامة

» المدرب / جمعة محمد سلامة يختتم دورة السلامة والصحة المهنية OSHA لموظفي EICo
الثلاثاء 14 يونيو 2016, 8:48 pm من طرف م / جمعة محمد سلامة

» سجل حضورك بالصلاه على النبى
الثلاثاء 17 مايو 2016, 5:34 am من طرف خويماتي

» المدرب / جمعة محمد سلامة ينفذ محاضرة تثقيفية في مجال الإسعافات الأولية
الثلاثاء 10 مايو 2016, 11:54 pm من طرف م / جمعة محمد سلامة

» المدرب / جمعة محمد سلامة يختتم دورة القيادة الوقائية الأمنة لموظفي صندوق الضمان الإجتماعي
الثلاثاء 12 أبريل 2016, 9:42 pm من طرف م / جمعة محمد سلامة

» حضور المدرب / جمعة محمد سلامة لفعاليات المؤتمر الثاني لعلوم البيئة بمدينة زليتن الليبية
الإثنين 21 ديسمبر 2015, 2:30 am من طرف م / جمعة محمد سلامة

» المدرب / جمعة محمد سلامة يختتم دوراته التعاقدية مع شركة المرجع القانوني للإستشارات والتطوير الإداري
الخميس 17 ديسمبر 2015, 1:25 pm من طرف م / جمعة محمد سلامة

» حضور المدرب / جمعة محمد سلامة لورشة عمل ( السلامة المهنية ) تحت شعار ( السلامة استثمار مُربح )
الأحد 13 ديسمبر 2015, 5:57 am من طرف م / جمعة محمد سلامة

» للناقد ولكل من يريد المساس بالسلفيوم !!!!!
الخميس 03 ديسمبر 2015, 4:49 pm من طرف غسق

» سلامي لكم
الخميس 03 ديسمبر 2015, 4:33 pm من طرف غسق

» المدرب / جمعة محمد سلامة يختتم دورتي السلامة المهنية OSHA لموظفي شركة ليبيا للإتصالات والتقنية LTT
الخميس 03 ديسمبر 2015, 11:15 am من طرف م / جمعة محمد سلامة

» حضور المدرب / جمعة محمد سلامة لفعاليات مؤتمر الجودة 2015 بالعاصمة الليبية طرابلس
السبت 21 نوفمبر 2015, 2:27 am من طرف م / جمعة محمد سلامة

» المدرب / جمعة محمد سلامة يختتم دورة السلامة الصناعية في مواقع العمل لموظفي شركة الإنماء للصناعات الهندسية
السبت 14 نوفمبر 2015, 5:57 am من طرف م / جمعة محمد سلامة

» كيف حالكم
الخميس 05 نوفمبر 2015, 3:03 am من طرف بنت الريف

» المدرب / جمعة محمد سلامة ينفذ محاضرة تثقيفية لموظفي هيئة تشجيع الاستثمار في مجال إطفاء ومكافحة الحرائق
السبت 31 أكتوبر 2015, 10:38 am من طرف م / جمعة محمد سلامة

» مشاركة المدرب / جمعة محمد سلامة محكماً ومدرباً في ملتقى صناعة الأفكار / فكرة 2 ...
الأحد 18 أكتوبر 2015, 10:34 am من طرف م / جمعة محمد سلامة

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 33 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 33 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 317 بتاريخ الإثنين 15 أكتوبر 2012, 9:15 am
تواقيت الصلاه حسب مدينة البيضاء

الساعه الان
خاص بزوار المنتدى
سجل الزوار
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
إستمع الى القراءان الكريم
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم

شاطر | 
 

 د.بوسدرة.. مشرفا علي مؤسسات الإصلاح في المنطقة الشرقية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الحزين دائما
عضو نشيط
عضو نشيط


رقم العضـــويه : 390
الجنــس : ذكر
الدولـــه :
المدينـــه : البيضاء
تاريخ التسجيل : 01/06/2010
عدد المساهمات : 368
نقــــاط : 632
الابراج الجدي
المزاج : حزين
العمر : 33
تعاليــق : كثيرا ماتكون حقائق الحياة مزيجا من الدموع والبسمات
رسالة sms : قال الإمام علي بن أبي طالب رضي الله عنه:
رأيت الدهر مختلفا يدور فلا حزن يدوم ولاسرور
وقد بنت الملوك به قصورا فلم تبق الملوك ولا القصور


مُساهمةموضوع: د.بوسدرة.. مشرفا علي مؤسسات الإصلاح في المنطقة الشرقية   الجمعة 14 يناير 2011, 8:08 am




دكتور محمد بوسدرة يسرنا الترحيب بكم في موقع بلال بن رباح ونقول مرحبا بك ضيفا كريما

في براح ابن رباح (( صوت الحقيقة للجميع )).

دكتور محمد تناهي إلي أسماعنا خبر تكليفكم بالإشراف علي مؤسسات الإصلاح والتأهيل في المنطقة

الشرقية ، الأمر الذي دعانا لطلب محاورتكم للإيضاح حول ماهية التكليف وأهدافه ، ولكن اسمح لي قبل ذلك أن

نتشرف بالتعرف علي سيرتكم الشخصية والعلمية والمهنية ؟



الســـيرة الـذاتية



بوسدرة : الحمدلله والصلاة والسلام علي نبي الله وعلي آله وصحبه ومن اهتدي بهداه

أولا شكر الله لك سعيك ، وتفضلك بالاستضافة ، في هذا المنبر الطيب المبارك الذي نسأل الله أن ينفع العاملين به

، وأن ينفع به .

والحقيقة من حيث التعريف فحين حصولي علي الثانوية ربما كان ذلك في عام 1975م ، نسبت إلي كلية

الهندسة في جامعة بنغازي ، ثم في عام 1976م تم إيفادي إلي بريطانيا لدراسة المختبرات الطبية ، وكان

تخصصي في قسم كيمياء الأمراض ، وبقيت هناك حتي عام 1982م ، وفي فترة عملي اشتغلت كذلك بالدعوة

والتبليغ بعد تعرفي علي أهل الخير منهم وكانوا سببا في رجوعي إلي الله عز وجل ، وكان ذلك تقريبا نهاية عام

1979م ، ومنها انطلقنا في مساجد بريطانيا نتعلم الدين وندعوا إلي الله وطفنا كثيرا من البلدان ، في شرق

آسيا وأوروبا وغير ذلك ، ثم عدت إلي بلادي بعد نهاية دراستي ، وتقدمت للدراسات العليا ، ولكن حيل بيني

وبين ذلك لأسباب يطول شرحها .

وبدأت العمل في مستشفي الثورة بالبيضاء ، في ذات تخصصي ، ثم انخرطت في اللجنة الوطنية لمكافحة الجذام

، وبالتالي انصب اهتمامي بقسم أمراض الجلدية ، وبقيت في هذا القسم إلي أن دخلت السجن عام 1986م ثم

خرجت ، ثم عدت في عام 1987 لفترة قصيرة ، ثم خرجت ثم عدت في عام 1989م وبقيت حتي شهر 6 من عام

2009 م .

وبعد عودتي من هناك تزوجت ورزقني الله تعالي بولد وبنت ، تركتهما وعمرهما أربع سنوات تقريبا وعدت إليهم

بعد مرور عقدين كاملين من الزمن .

ومن حيث النشأة فأنا بدوي النشأة مدني التربية ، حتي أنني عندما ذهبت إلي بريطانيا لفت انتباهي اخضرار

الأرض ، وانتشار العشب فتمنيت أن لوكانت أغنامي معي في تلك البقعة ، ولوعلي سبيل فترة إيفاد لتلتهم تلك

الأعشاب.

س : الاسم لو تكرمت يادكتور ؟

نعم ،اسمي محمد حسن صالح بوسدرة القطعاني ، مواليد عام 1956م ، في مدينة البيضاء ، ولفظة الدكتور

ياشيخ صلاح بمفهومها الأكاديمي لاتصدق علي ، لأن تخصصي هو في الكيمياء الحيوية أو كيمياء الأمراض ،

ولست متخرجا من كلية الطب المعروفة بأقسامها ، وإنما أنا خريج من كلية العلوم الطبية ، التابعة للمعهد الملكي

للعلوم الطبية في لندن ، وبالتالي هذه التسمية فيها شئ من التجاوز لا أريد أن أدعي ماليس لي .

س : هل سبق لكم الاطلاع أو السماع عن موقع بلال بن رباح ؟

الدكتور : حقيقة عند خروجي من السجن وجدت أهلي قد اشتروا بيتا في بنغازي ، ووجدت نفسي وإن لم أعد

من سكان البيضاء إلا أن البيضاء لا زالت تسكنني ، وكل ما يخرج من البيضاء هو محبب للنفس ، ما وافق الشرع ،

فحينما سمعت عن هذا الموقع سعدت أيما سعادة ، لأن اختيار الاسم في حد ذاته له دلالات .

الدلالة الأولي هو ارتباطه برجل انتقل من الطرح في بطحاء مكة إلي أن كان مؤذنا علي سطح الكعبة بل آخر

من أذن علي سطحها ، وسمع رسول الله صلي الله عليه وسلم خشخشة نعليه في الجنة ،.

الأمر الآخر أنه يرتبط أيضا بالبيضاء فمسجد بلال هو علامة دالة علي مدينة البيضاء ، ومعلما دالا لسكانها

ولضيوفها ، فأصبحت له ميزة.

والشئ الآخر أن سيادتكم أخي المشرف العام القائم علي الموقع أحد من تربوا في هذا المسجد ونشؤوا فيه

منذ الصغر ، وأذكرك عندما كنت صغيرا وأنت تلتزم مصحفك في ذلك الوقت متكئا علي سارية في المسجد ،

فسعدت وزادت سعادتي عندما أطل أهالي البيضاء علي الوسائل الحديثة ، لإيصال صوتهم وللاطلاع عما ينفع ،

إضافة إلي موقع السلفيوم وغيره ، ونسأل الله أن يوفقكم لخدمة صالح البلاد والعباد .



الدكتور منسقا لمؤسسات الإصلاح والتأهيل في المنطقة الشرقية



س : سمعنا عن توجه بمشاركة جهات اعتبارية مسؤولة في الدولة ينحو منحي نبيلا مباركا في درب تفعيل

الجانب الديني والتوعوي والإرشادي داخل مؤسسات الإصلاح والتأهيل ، وعلمنا بتكليفكم منسقا ومشرفا

لمؤسسات الإصلاح والتأهيل بالمنطقة الشرقية ،.

فهل لك أن تعرفنا بطبيعة هذا المشروع الذي أنيط بكم ، وكيف ومن أين جاءت الفكرة والدعوة إليها ؟ وماالجهة

المشرفة علي هذا المشروع ؟ وما الدور الذي تقلدتموه تحديدا ؟

الدكتور : أريد أن أخبرك بشئ ولعلك قد مررت به ، وهو انك في السجن تتاح لك فرصة التفكر ، وتعيش أمل

الخروج ، ومن مقتضيات هذه الحالة حالة الامل أن تجلس مخططا لمستقبلك ، هذا الذي حدث معي ، وبالتالي

خلوت بنفسي وأتيحت لي فرصة مراجعة كل ما قد فعلت ، والتخطيط لكل ما أريد فعله ، فكنت دائما أضع تصورات

لكيفية عملي وقت خروجي ، إن أتيحت لي فرصة العمل ، وما كلفت به الآن كان من ضمن ما تصورته وأنا في

سجني ، وحين تم تكليفي بهذا الأمر جلست وعدت بذاكرتي إلي تلك الأيام، وتبين لي أننا إذا فكرنا للعمل لهذا

الدين فإننا بين خيارين .

إما أن ييسر الله لهذا الفكر أن يكون واقعا ، وإما أن نؤجر علي فكرنا هذا ، وبعد خروجي من السجن حدثني بعض

(( رجال الأمن )) بأنه قد تم عرض هذا المشروع وطرح اسمك لتكون احد المستعان بهم في تفعيله ، ولم يظهر

هذا المسؤول الأمني معارضة ، في انخراطي به ، ثم اتصل بي الدكتور (( علي الصلابي )) الذي أحييه عبر

منبركم هذا ونسأل الله أن يحفظه ويطيل في عمره ، وعرض علي الأمر ، وأننا بصدد الشروع في برنامج إصلاحي

داخل مؤسسات الإصلاح والتأهيل .

فقلت له ماهي أبعاد هذا المشروع ؟

فقال لي : هذا ما سأتركه لك لتضع تصورك الخاص .، وهذا أسلوب تواصل يجعلك تتفاعل مع الموضوع منذ بدايته .،

ولم يعطني معالم هذا المشروع ، المهم إنه إصلاحي ، يعتمد (( تحفيظ القرآن الكريم ، وجوانب الوعظ والإرشاد ))

وكذلك اتصل بي الدكتور فرج نجم ، من بريطانيا وأخبرني عن المشروع وشجعني علي إقامته ، لكي أستثمر

تجربتي في تقديم المساعدة ،

س: عفوا ما هي صفة الدكتور الصلابي ونجم ؟

الدكتور : هما يتحركان من منطلقين .

الأول : أنهما يتحركان لوجه الله تعالي .

ومن منطلق الوطن ومصلحة المواطن .

وهذه المبادرة قد تأسست في بعض دول الخليج وجاء بها الدكتور وهو يري نفعها حال تفعيلها في بلادنا ، وقام

بعرضها علي الدكتور (( سيف الإسلام )) وقدم الدكتور سيف دعمه للفكرة، وأمر بتفعيلها ، وأسند

المهمة إلي الأستاذ (( إبراهيم عبد السلام )) أمين الهيئة العامة للأوقاف ، لوضعها في إطارها

العملي ، وكذلك المستشار مصطفي عبد الجليل حفظه الله الذي التقيته وحثني علي القيام بهذه

المهمة ، وشجعني عليها ، وكان متحمسا لها أيما تحمس ،.



وبالتالي فهذه الفكرة جاءت عن طريق الدكتور علي الصلابي ، وتم دفعها من الدكتور سيف الإسلام ، وحذث

تفعيلها في لقاء مشترك جمع بين الأستاذ إبراهيم عبد السلام ، والمستشار مصطفي عبد الجليل ، ورئيس

جهاز الشرطة القضائية العميد قرقوم .



فلما اجتمعوا وتوافقوا علي هذا ، طرح اسمي في ضمن الأسماء المطروحة ، وتمت الموافقة علي وذهبت للقاء

الأستاذ إبراهيم عبد السلام ، وكان لقاء مفيدا ، وكنت قد كتبت تصوري لهذا العمل المبارك ، وأنا في طريقي

إلي طرابلس عبر البر ، وقدمته للأستاذ إبراهيم واعتمده بعد موافقته علي ما جاء فيه ، واتصل بجهات أخري

ومنهم الشيخ الفاضل الأستاذ محمد مخزوم حكومة مدير إدارة القرآن الكريم ، وطلب منه تسهيل قيامنا بهذه

المهمة ،

وهي مهمة (( الإصلاح الديني في مؤسسات الإصلاح والتاهيل بالمنطقة الشرقية)) وكان هذا الرجل متحمسا لهذا

المشروع ، وكان حريصا علي نجاحه ، وكان هو نفسه يبين لنا ثماره وما يعود به من نتائج طيبة علي المجتمع

أعني الأستاذ إبراهيم عبد السلام .

بعدها التقينا بالأستاذ محمد مخزوم حكومة ، وأنا أحيي هذا الرجل الذي أحسبه والله حسيبه علي خير ،

ومدافعا بقوة علي نجاح هذا المشروع ، واجتمعنا هناك بحضور المهندس مختار المحمودي ، وبعض الإخوة ممن

بدؤوا المشروع نفسه في طرابلس ،.



اللائحة التنفذية للمشروع



ثم وضعت اللائحة التنفيذية لهذا المشروع ، والتي تضمنت بعض المحفزات علي الحفظ والتوجه الديني ، ومن

أهم هذه المحفزات (( تقليل مدة العقوبة علي المحكومين )) علي قدر ما يحفظ السجين من القرآن الكريم ..

والمشروع جاء كمشروع دولة ، مدعوما من جهات عدة ، ومباركا من شخصيات لها مكانتها ، مما يعني أنه لابد

وأن ينجح ، فنجاحه سيحسب لهذه الشخصيات التي دعمته ، وإن فشل والعياذ بالله فسيكون ذلك له انطباع سئ

يلحق بالكثيرين ، ونسأل الله له النجاح .

هذا العمل يتركز علي إقامة دورات تحفيظ ، وتم وضع تصور لهذا العمل ، وكذلك دروس الوعظ والإرشاد ، وخطب

الجمعة والتي قد يعارض البعض القيام بها في السجون ، ولكنها مسألة خلافية بين العلماء ، ونحن نقول كما

يقول أحد العلماء وكان سجينا (( يجوز في السجن ما لايجوز في غيره )) .

وانطلقنا والحمد لله مدعومين بتعاون كامل من الشرطة القضائية ، في الكويفية .



الرقعة الجغرافية التي كُلفتم بالإشراف عليها



س: ماهي الرقعة الجغرافية التي تتولون الإشراف عليها ؟

الدكتور : بحسب التكليف الذي وصلني فأنا مكلف بالإشراف علي المنطقة الشرقية ، وبحسب ما كلفنا به العميد

قروم رئيس جهاز الشرطة القضائية بأن نقوم بتفعيل هذا البرنامج في كل من : بنغازي ، في سجن الكويفية ،

وسجن أبودزيرة ، وسجون الاحداث ، وتم تكليفنا بتفعيل هذا البرنامج في جميع دور الرعاية هناك ، وكذلك سجن

قرنادة والذي أسند إلي شخصكم الكريم ، والشيخ احمد الدائخ ، إضافة إلي درنة وطبرق وإجدابيا ، فهذه هي

الأماكن التي أسندت إلينا .، مما يتطلب جهدا كبيرا ، لتنسيقه والظهور به إلي حيز النجاح والتوفيق .

س: ماهو شعوركم وقد منحتكم الدولة هذه الثقة والأمانة ؟

الدكتور : لكي أكون معك صادق قد استغربت هذا الاختيار ، رغم وقوعه ابتداء من الدكتور علي الصلابي ،

والمستشار مصطفي عبد الجليل ، ولكن أن تتم الموافقة عليه فقد كنت مستغربا جدا ،

س : وما وجه الاستغراب يا دكتور ؟

الدكتور : لأسباب معلومة ، وهي أنني كنت سجينا لمدة طويلة ، رغم أنني لا أشكل خطرا ، ولكن جرت العادة

علي أن التحفظات الأمنية تقف عائقا دون الاندماج السريع في المجتمع ، لكل من خرج ، أو لكثير ممن خرجوا من

السجن ، وعندما حدثت هذه النقلة النوعية وقفت طويلا عندها ، وكنت سعيدا لسببين :

السبب الأول وهو أنني سأقوم بالعمل الذي وجدت نفسي فيه ، وأن أخدم الدين والوطن من خلاله ..

أما السبب الآخر فقد أحسست فعلا بخروجي من السجن ، حيث لم تعد هناك قيود تمنعني من القيام بما أريد

القيام به ، والحمد لله رب العالمين .



دور الدكتور سيف الإسلام



س : سمعنا بأن الدكتور سيف الإلام معمر القذافي كان له دور في تذليل بعض صعوباتك وتمكينك من العيش

والاندماج في المجتمع بصورة طبيعية . متمتعا بكل حقوقك .. هل من كلمة في هذا الشأن ؟

الدكتور : نعم ، نحن لكي لا نبخس الناس أشياءهم ، فقد حدثني الدكتور الصلابي بأنه سبق وأن تحدث

بخصوصي إلي الدكتور سيف الإسلام ، قبل خروجي من السجن ، ورأي الدكتور الصلابي أنه من مصلحة الجميع

أن أخرج من السجن ، لأنني أشكل علامة استفهام كبري ، فأنا لا علاقة لي بأي شئ يحملهم علي بقائي طيلة

هذه المدة ، وبالتالي كان الدكتور سيف الإسلام واقفا بقوة ، حاثا علي خروجي من السجن ، وحتي يوم

خروجي اتصل بي شخصيا ، وكانت تلك اللحظة هي أول مرة أستعمل فيها جهاز المحمول ، الذي كان للعميد

عبد الله السنوسي ، والمتحدث معي كان الدكتور سيف الإسلام ،.

والطريف وكوني كنت أعاني من أمية في هذا المجال (( استعمال الهاتف المحمول )) فقد قمت بقطع المكالمة

لعدم معرفتي بكيفية استقبال المكالمات وإنهائها ، والدكتور حمل الموقف علي محمل حسن وعذرني بجهلي .

والدكتور سيف الإسلام عند اتصاله به أكد لي بأنني حر ، أقيم حيث أشاء ، لأنني سمعت في البداية بأنني

مطالب بالبقاء في طرابلس ، ولكن الدكتور سيف الإسلام قد بدد كل تلك المخاوف بقوله أنت الآن حر ولك أن

تقيم حيث تشاء ، وأن تتحرك كما تشاء .

س : هل خبر ضرورة إقامتكم في طرابلس صدر عن جهة رسمية ؟

الدكتور : والله ياشيخ نحن بحكم الظرف ، وفي تلك اللحظات ، عندما يتناهي إلي أسماعنا أي خبر نقوم بتصديقه

كما قيل شعبيا (( الملدوغ يتخايل الحبال أفاعي )) . وبالتالي كل خبر سيئ بالنسبة لنا كان موثقا مهما كان

مصدره .

ولم يخاطبني أحد بالبقاء مباشرة ولكن لا أنكر بأن البعض نصحني بذلك تلميحا .


المعوقات في طريق هذا المشروع



س : هل اعترضتكم أية معوقات ، أو صعوبات أثناء شروعكم في تفعيل البرنامج الإصلاحي في السجون ؟

الدكتور : لأكون معك صادقا عندما قدمنا إلي سجن الكويفية ، كنا مهيئين نفسيا لاستقبال نماذج ، تختلف عن

السجون التي كنا فيها في كل شئ ، وكنا نبحث عن أفضل السيئين ، لكننا حين دخلنا السجن وجدنا أناسا

فضلاء وبكثرة ، ووجدنا أناسا قد عادوا إلي الله من جميع الشرائح الموجودة ، ولعلي أو ثق عبارة قالها لي

سجناء الإعدام البالغ عددهم (( 135 )) عندما قالوا لي بأنهم سمعوا بوعود إنقاص مدة الأحكام ، وقالوا لي بأن

ذلك لا يعنينا في شئ ، ولكن الذي يعنينا هو (( أن تعقد بيننا مصالحة وبين الله )) !.

لكي نقبل عليه وهو راض عنا ، أما ما بيننا وبين خصومنا فلعل الإعدام كفيل بتسويته ، وأكدت لهم بأنه من يتق

الله يجعل له مخرجا ، وأننا إذا أصلحنا مابيننا ومابين الله أصلح الله مابيننا وبين البشر .

ووجدنا كثيرين يريدون العودة إلي الله عز وجل ولكنهم يبحثون عمن يقدم لهم هذا الدين ، بطريقة ميسرة مبشرة

تجذبهم ، لأن من الإشكاليات التي يقع فيها بعض الموجهين والوعاظ هو حعلهم للمذنب في زاوية يشعر من

خلالها أنه لا امل فيه ، ولابد لنا أن نفتح للناس المجال الرحب من رحمة الله عز وجل حال خطابنا لهم .

وأذكر أحدهم وقد قال لي بأنه قد ارتكب جرما ، واقترحت علي نفسي اقتراحا ، لكي أكفر به عن جرمي ، وهو

لابد لي من أن أكفر ثم أسلم !!

فقلت له ولماذا ؟

فقال لي : لأن الإسلام يجب ماقبله !!

فقلت له أولا لا أدري إن كان سيقبل كفرك.. لأنك تكفر لأجل أن يغفر الله لك .

والمتناقضات لا تجتمع .

ثانيا : إذا سلمنا أن كفرك سيتحقق ، فمن سيضمن لك أن تعيش لكي تسلم من جديد ؟؟

ثالثا : ما الذي يحملك علي الكفر وقد أخبرنا صلي الله عليه وسلم بأن الله يقبل توبة العبد ما لم يغرغر .

الشاهد أن هناك مفاهيم عجيبة تجدها عند النزلاء ، ولكنك تستطيع التغلب عليها بقوة شخصيتك ، وبصدقك فيما

تقول .، وسهل علي التعاطي معهم وتفهمهم بحكم طول المدة التي قضيتها في السجن .

والحق يقال أن الإخوة في جهاز الشرطة يحرصون وبقوة علي منفعة السجناء بما أوتوا من جهد واستطاعة ، حتي

إن أحدهم عندما نذهب إلي عنبر لإلقاء الدرس يزودنا بتقرير شامل لما ينبغي معالجته من مشاكل فيه .

س : دكتور محمد هل لديكم تصور وخطة عمل تنتهجونها ، وما هي أبرز ركائزها ؟

الدكتور : الحقيقة أن الخطة قد وصلت في إطار لائحة ، ولكنني أري أن هناك امورا لابد وان تتحقق لكي نضمن

نجاح المشروع ، فالخطة والتصور موجودان ، بعد اجتماعنا في طرابلس لمناقشته ، ولكن هناك عقبات لابد من

إزالتها لتحقيق الثمرة من وراء تفعيل هذا المشروع الإصلاحي ، ومن هذه العقبات :

لابد من اتخاذ قرار من الجهات المسؤولة في حق من يسمون بالمهاجرين غير الشرعيين ، فلا بد من تهجيرهم ،

لأنه إن حدث هذا فإنني علي يقين بأن سجن الكويفية مثلا سينقص عدد نزلائه النصف أو قريبا من ذلك ، فهم

موجودون في كل القواطع ، ولابد من تسريع إعادتهم إلي أهلهم أو فصلهم في قواطع أخري .

ثانيا : لإنجاح هذا المشروع لابد من تفعيل لائحة المحفزات ، أقصد (( إنقاص المدد )) فلا بد أن نختلف في

وعودنا عن غيرنا ، لأجل تحفيز الآخرين ، فالمستهدف من وراء هذا المشروع ليس هو تقليل المدة أو الإفراج

فحسب ، ولكن الأسمي هو إعادة بناء شخصية السجناء ، للاندماج في المجتمع إذا خرجوا ، ولئلا يعودوا إلي

السجن مجددا ، فقد وجدنا من عاد إلي السجن من صغار السن لأكثر من ثلاثين مرة وهذا أمر غير مقبول ،

فالهدف هو هدم الشخصية التي بين أيدينا ، وعلي أنقاضها نبني شخصية أخري صالحة لتبقي بعيدة عن أسوار

السجن.

والجانب المالي مطلوب للمحافظة علي استمرارية هذا العمل ، فكثير من المحفظين والوعاظ يستقلون سياراتهم

الخاصة ويستهلكون الوقود ، فضلا عن التواصل مع السجين ، ومن بين المحفظين من لا دخل له الا ، وتراه يؤجر

السيارة لتحمله من بنغازي إلي الكويفية ، ومن البيضاء إلي قرنادة وغيرها ، فلابد من مصدر ندخل نستطيع من

خلاله أن نلزمه بالتقيد والمحافظة علي الوقت ، لذا وجب تفعيل لائحة المكافآت للعاملين والمتعاونين في هذا

البرنامج الإصلاحي .

فنحن سنتنقل بين مدن كثيرة من طبرق إلي الكفرة فلابد من مراعاة هذه الناحية .

وهذا كله قدمت فيه مذكرات إلي الدكتور سيف الإسلم عند زيارتي الأخيرة إلي طرابلس منذ يومين ، والتقينا

بالمهندس عبد الرحمن كمار ، مدير مكتب الدكتور وقد وعدنا خيرا وانا علي يقين من أن الدكتور سيف الإسلام

سوف يسارع في تنفيذ التوصيات المقدمة من المشرفين علي البرنامج الإصلاحي ضمانا للاستمرارية .

ومن بين العقبات التي تحتاج إلي إعادة نظر قضية توطين السجناء ، فهناك من هو من درنة ومسجون في بنغازي

وقس علي ذلك الكثير ، وهذه الأمور ربما لها مايبررها أمنيا وإجرائيا ، ولكن هذا التبرير ليس تنزيلا ، فلابد من

مراعاة الأسر وتقدير المعاناة التي يتحملونها في سفرهم ومشقاته ، بل منهم فعلا من قضي نحبه في الطريق ،

وهناك من تعرضت أسرهم للابتزاز ، وكم رأينا من أسر فقدت عائلها في السجن وغن كان مجرما ، ولكن لاينبغي

ان نأخذ البرئ بجريرة المذنب ، وبعضهم يعاني من الفقر وعدم القدرة علي تحمل تكاليف السفر التي قد تجبر

بعضهم عي سلوك دروب مخلة نحن في غني عنها .

س : ما رأيكم في النظرة التي يتم التعامل بها مع المخطئين والعصاة في بلادنا ؟

الدكتور : المريض ليس بحاجة إلي إخباره بأنه مريض ، بل هو في حاجة إلي من يعينه علي الشفاء ، ومشكلة

الكثيرين أنهم انتهازيون ويظهرون بالمظهر المثالي لينالوا من الآخرين ،

ونحن لاندرك لماذا انحرف المنحرفون ؟

فمنهم من انحرف بدافع الحاجة .. وآخرون تحت ضغط البطالة .. وللإنصاف فالمجتمع شارك في انحراف الكثيرين

ومسؤول عن ذلك بين يدي الله .

فلابد لنا من إعانتهم والوقوف بجنبهم والأخذ بأيديهم إلي ربهم .



حول لقاء صحيفة قورينا وتداعياته



س: دكتور محمد أجريت معكم لقاءات سابقة كمثل اللقاء الذي تم مع صحيفة قورينا ، والذي أسيئ فيه الفهم ،

وأثار بعض الجدل من خلال المقدمة التي عرضها المحاور جابر نور سلطان ،.. هل من تعقيب حول ذلك ؟

الدكتور : أولا أنا مدين لكل من هب للدفاع وعني وإظهار الحقيقة .

وإن كنت أعتب علي البعض قسوة الرد ، حتي ولو كان ماقيل يصدق علي المحاور ، فإننا شرعا مطالبون بعدم

الاعتداء في البغض ، كما أننا مطالبون بعدمه في الحب كذلك .

وكما أوصي بعض العلماء قائلا : إن لم نجعل الناس معنا فلا نجعلهم ضدنا .

ثانيا : لابد من تبرئة الأخ المحاور من سوء القصد ومحاولة الإساءة ، وإن بدا في ألفاظه ما يحمل هذا المعني ، إلا

أن العبرة (( بالمقاصد والمعاني ، وليست بالألفاظ والمباني )) ، وأنا أحييه علي اعتذاره الشجاع والذي لو لم يكن

حقا لمن طلبه من المتابعين ، لاتصلت به كي لايفعل ، لأنني أعرف الرجل وأعرف مقاصده ، وأنصح الجميع باللين

الذي ما دخل في شئ إلا زانه ، فاللين اللين بارك الله فيكم .

دكتور محمد بوسدرة .. هل من كلمة نختم بها حواريتنا تقدمها لأسرة موقع بلال بن رباح .؟

الدكتور : أشهد الله أني أحبكم في الله وأري حبكم إيمانا .

وبحكم أهمية هذا المنبر فلا بد من الانفتاح علي الجميع واحترام خصوصياتهم ،.

وأخيرا علي قدر صلاح حالنا مع الله تكون نجاحاتنا في الواقع .

شكرا جزيلا من كل قلبي علي حسن الضيافة، وأدب الإنصات .


منقووول من موقع بلال ...



أن ينظر الأخرون إلى كتــــاباتي نضرة ضيقة
فيظنون أن كل ما أكتبه متعلق بي وحدي
وأن مشاعر الحزن هــي مشاعري الخاصة
وإن قصص الحب المكتوبة هي حكاياتي أنا
فهذا خطـــأ كبيـــــر
ولا أعلم متى سيدرك هؤلاء أن الكتابة حالة جميلة
يتجلّى الخيال في الجزء الأكبر منها ..؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
د.بوسدرة.. مشرفا علي مؤسسات الإصلاح في المنطقة الشرقية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتـــدى السلفيــــوم :: أخبار السلفيوم :: أخبار منتدى السلفيوم-
انتقل الى: